Sign In

البنك الأهلي يفتح باب الحوار بين العملاء والهيئة الشرعية بشقراء

الثلاثاء, 14 ذو القعدة, 1435

​للمساهمة في ترسيخ الفكر المصرفي الإسلامي وتأصيل ممارساته ​

2 تريليون دولار حجم أصول المصرفية الإسلامية لهذا العام و 600 مليار دولار حجم الطلب على الصكوك خلال 2015

​صرح عبدالرزاق الخريجي رئيس المجموعة الشرعية بالبنك الأهلي أن المصرفية الإسلامية استطاعت أن تحقق إنجازاتٍ كبيرةخلال السنوات القليلة الماضية، مشيراً إلى أنَّ حجم أصول المصرفية الإسلامية في السوق العالمية في عام 2013م بلغ نحو 1.8 تريليون دولار، بعد أن كان 1.2 تريليون دولار في عام 2012م، وتوقع أن يصل إلى 2 تريليون دولار بنهاية عام 2014م، كما توقع أن يرتفع حجم الطلب على الصكوك في السوق العالمية خلال عام 2015م ليصل إلى نحو 600 مليار دولار.

جاء ذلك بالتزامن مع إعلان البنك الأهلي عن تنظيم ملتقى يجمع فيه هيئة الفتوى والرقابة الشرعية بالبنك مع موظفيه وعملاءه المهتمين بالتطبيق الشرعي لمنتجات المصرفية الإسلامية التي يقدمها البنك في منطقة شقراء . وهذا الملتقى هو الثاني من نوعه الذي ينظمه البنك خلال العام الجاري وسيُعقد يوم  الاربعاء الخامس عشر من شهر ذي القعدة لعام 1435 الموافق لليوم العاشر من شهر سبتمبر الحالي وذلك في المجلس البلدي لبلدية محافظة شقراء وبحضور أعضاء الهيئة الشرعية بالبنك برئاسة معالي الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع. 

وأوضح الخريجي أن توسّع البنك الأهلي في العمل المصرفي الإسلامي ماضٍ بجدية، آخذاً بعين الاعتبار فتح باب الحِوار بين العملاء والموظفين وبين الهيئة الشرعية من خلال هذه الملتقيات في أنحاء المملكة، وذلك لابتكار وتقديم حلول تمويلية ومنتجات مصرفية إسلامية تسهم في تلبية احتياجات العملاء. 

وأضاف أن البنك لا يزال وسيظل ملتزما بالأسس الاستراتيجية التي صاغها في تطبيق المصرفية الإسلامية كالالتزام بالضوابط الشرعية أثناء تطبيق المصرفية الإسلامية من خلال الحرص على أخذ موافقة الهيئة الشرعية على كل منتج قبل تقديمه والتدرج في التطبيق، حيث بدأ البنك الأهلي المصرفية الإسلامية من الصفر ووصل مؤخراً إلى نسب بلغت 100% في بعض الشرائح، كما أنه ملتزم الالتزام الكامل بتطبيق أنظمة وتعليمات مؤسسة النقد العربي السعودي.

وتوقّع الخريجي أن يستمر الزخم الذي شهدته المصرفية الإسلامية في الأعوام الماضية، وكذلك النمو والإقبال على تطبيق صيغ المعاملات المصرفية الإسلامية في مختلف دول العالم شرقاً وغرباً، مشيراً إلى أن النمو العالمي الكبير في صناعة الخدمات المالية الإسلامية كان مبرراً ومقنعاً للكثير من المؤسسات المالية لتقديم المنتجات الاسلامية مع ادراك تام لتحديات الواقع  والمتمثلة في حقيقة كون  هذه الصناعة لا تزال حديثة نسبياً على الصعيد الدولي ولا تزال بنيتُها التحتية ومقوماتُها قيدَ الإنشاء.

الجدير بالذكر أن هذه الملتقيات التي ينظمها البنك بشكل دوري في أنحاء المملكة تأتي انطلاقا من اهتمام البنك بعملائه وموظفيه والتواصل معهم لسماع آرائهم وفكَرهم التطويرية وتبادل الرؤية الشرعية وزيادة وعيهم بالعمل المصرفي الإسلامي والإجابة على استفساراتهم من قبل الهيئة الشرعية بالإضافة إلى تأكيد التزام البنك بالتطبيق الشرعي السليم لكل منتج يقدمه لعملائه. كما تستهدف تعزيز ثقافة الحوار بين عملاء وموظفي البنك وبين أعضاء هيئته الشرعية والمساهمة في ترسيخ الفكر المصرفي الإسلامي وتأصيل ممارساته الصحيحة والمتميزة، كما تُسهم أيضاً في تعزيز نهج المصرفية الإسلامية للبنك.

البنك الأهلي السعودي, جميع الحقوق محفوظة 2022
NCB-Twitter-AccountNCB-YouTube-AccountNCB-LinkedIn-AccountNCB-Instagram-Account