Sign In

40% حصة البنك الأهلي السوقية في برنامج كفالة لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة

الثلاثاء, 18 ربيع الثاني, 1435

​​أمير منطقة مكة يكرّم "الأهلي" لشراكته الإستراتيجية لمعرض شباب الأعمال 2014م

سعيد الغامدي: دربنا أكثر من 5861 شاب وفتاة بالمشاريع الصغيرة وأكثر من 50% نسبة المشاريع المنفذة

​​كشف الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي سعيد الغامدي أن البنك أستطاع رفع حصته السوقية في برنامج كفالة لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة إلى 40٪ وذلك بزيادة عدد الكفالات التي أصدرها عام 2013م، ليتصدّر بذلك البنك الأهلي كافة البنوك والمصارف المشاركة مع "برنامج كفالة الحكومي لضمان القروض بالتعاون مع صندوق التنمية الصناعية السعودي. 

وقال الغامدي بأن ذلك يأتي منسجماً مع إستراتيجية البنك في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتي تنطلق من إيمانه بأن تسهم بشكل فاعل في خلق فرص عمل جديدة وبالتالي تقليل معدلات البطالة، وتحقيق التنمية المتوازنة، وتخفيض فجوة الدخل بين فئات المجتمع، كما تسهم أيضاً في سهولة توفير السلع والخدمات، بالإضافة إلى دورها في تحفيز الإبداع وتنمية وتطوير المهارات الصناعية، وخلق كوادر إدارية وفنية.

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها الرئيس التنفيذي في حفل إفتتاح معرض شباب الأعمال 2014م بجدة مساء أول أمس والتي بدأها بالإعراب عن امتنان وتقدير مجتمع الأعمال لصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله أمير منطقة مكة المكرمة لتفضله برعاية معرض شباب الأعمال والذي يُشارك البنك الأهلي في رعايته كشريك إستراتيجي. 

وذكر الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي في كلمته "أن هذه المناسبة المباركة تأتي اليوم لتؤكد أن الشباب كانوا ولا يزالوا موضع رعاية واهتمام من قيادتنا الرشيدة رعاها الله، وأن هذا المعرض الذي يضيء بمبادرات الشباب يجسد قيم الإصرار على النجاح والحرص على الإبداع ويعكس الإمكانات الكبيرة والطاقات الكامنة لدى شباب الأعمال في بلادنا الحبيبة". 

وأكَّد إن دعم البنك الأهلي في رعاية هذه المبادرة يأتي منسجماً مع البرامج التي يقدمها لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال برامج متنوعة، إدراكاً منه لأهمية هذه الشركات في التنمية الاقتصادية وتعزيزاً للدور الريادي الذي كان ولازال يقوم به من بداية تأسيسه منذ عقود من الزمن.

وإدراكاً منه لأهمية دعم المجتمع من أجل التنمية المستدامة أوضح الغامدي بأن البنك الأهلي ركز في السنوات الماضية على تطوير برامجه لخدمة المجتمع وأولى في هذا الصدد اهتماماً خاصاً بدعم وتطوير المشروعات متناهية الصغر باعتبارها عنصراً أساسيا لخلق فرص العمل لأبنائنا وبناتنا في جميع مناطق المملكة، حيث قام البنك الأهلي بتدريب أكثر من 5861 شاب وفتاة من خلال إقامة عدد 266 دورة في 46 مدينة ومحافظة بمختلف مناطق المملكة منذ إنطلاق برامجه لخدمة المجتمع وحتى نهاية العام 2013م. وبيّن أن نسبة المشاريع المنفذة من إجمالي عدد المتدربين في دورة كيف تبدأ مشروعك الصغير 40% ودورة كيف تبدئين عملك التجاري من المنزل 52%.

وأضاف أن استمرار الغرفة التجارية الصناعية بجدة لهذه المبادرة المباركة يؤكد دعمها لشباب الأعمال وكذلك تضامنها الدائم مع المبادرات الطموحة لجميع المبادرين من رجال الأعمال، ولتسليط الضوء على التحديات والعقبات التي يتوجب التركيز عليها من أجل إيجاد حلول تدعم نمو هذا القطاع، مشيراً إلى أن للبنك الأهلي الدور الريادي في إطلاق برنامج إنجاز السعودية الغير هادف للربح والذي يعنى بتأهيل طلاب وطالبات المدارس وتزويدهم بالمهارات اللازمة لتجهيزهم لسوق العمل و لبدء أعمالهم الخاصة.

واختتم الغامدي حديثه بالقول "لا شك أن هناك  تحديات عديدة تواجه مبادرات إطلاق الأعمال من قبل الشباب ومواجهة هذه التحديات بفاعلية تتطلب تضافر وتنسيق جهود القطاع العام والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني من أجل وضع البرامج وتحسين بيئة العمل وتوفير الدعم المادي والفني المطلوب"، ومنوهاً في هذا السياق إلى أنه بالرغم من التطور الاقتصادي المطرد والازدهار الذي يعيشه وطننا الحبيب بقيادة حكومتنا الرشيدة، إلا أن مساهمة قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة لازالت متواضعة في الناتج الإجمالي بالمملكة، ومازال القطاع بحاجة إلى الكثير من الرعاية ولدعم أكبر من أجل توفير البيئة المناسبة لكي يقوم بالدور المطلوب منه، خاصة في مجال خلق وتوطين الوظائف.​

البنك الأهلي السعودي, جميع الحقوق محفوظة 2022
NCB-Twitter-AccountNCB-YouTube-AccountNCB-LinkedIn-AccountNCB-Instagram-Account