Sign In

ندوة البنك الأهلي تناقش مستقبل العمل المصرفي الإسلامي

الثلاثاء, 28 صفر, 1435

نظّمها بمشاركة علماء و متخصصين في المصرفية الإسلامية

​نظم البنك الأهلي بجدة مؤخراً الندوة السنوية السادسة بعنوان"مستقبل العمل المصرفي الإسلامي " بمشاركة مجموعة بارزة من العلماء والمتخصصين في الصناعة المصرفية الإسلامية، الندوة استمرت يومين ونوقش خلالها أحد أهم موضوعات المصرفية الإسلامية وهو "الالتزامات والمعاوضة عليها في الشريعة الإسلامية".

عبد الرزاق الخريجي نائب الرئيس التنفيذي ورئيس المجموعة الشرعية بالبنك الذي افتتح الندوة أشار إلى أن " إن المصرفية الإسلامية لم تعُدْ قاصرةً على العالمِين العربي والإسلامي فحسب بل تعدت ذلك إلى النطاق الدولي، وأن ما قدمته من أدوات ومنتجات شكلت إضافة نوعية للصناعة المصرفية ".

وأضاف قائلاً " إن الدين الإسلامي ثري بالأصولِ والقواعدِ التي يمكن أن تبنى عليها الصناعة المصرفية التي تسعى للوفاء باحتياجات العملاء سواء للتمويل أو للخدمات المصرفية بأشكالها المختلفة"

الخريجي أكد على أن المصرفيةِ الإسلامية استطاعت أن تحققَ إنجازاتٍ كبيرة جعلها تنافس المصرفيةَ التقليدية بقوة ، وأشار إلى أنَّ حجم أصول المصرفية الإسلاميةِ في عام2013م بلغ نحو 1.8 تريليون دولار، بعد أن كان 1.2 تريليون دولار في عام 2012 م ومن المتوقعِ أن يصل إلى 2 تريليون دولار خلال عام 2014م، كما أن حجمَ الصكوكِ المصدرةِ في عام 2012م بلغ نحو 140 مليار دولار، ومن المتوقعِ أن يرتفع حجمَ الطلبِ على الصكوكِ خلال عام 2015م ليصل إلى نحو 600 مليار دولار.

وذكر الخريجي أن هناك تحديات عديدة تواجه المصرفية تشمل توفير الأطر القانونية والنظامية اللازمة لعمل المصارف الإسلامية، وتحديد المخاطر التي تنشأ نتيجة تطبيق المنتجات المصرفية الإسلامية، وكيفية إدارتها وفق مناهج علمية تراعي الضوابط الشرعية، وتطوير رأس المال البشري من علماء شرعيين وممارسين للصناعة، وتثقيف العملاء وزيادة وعيهم بمتطلبات المصرفية الإسلامية، وتطوير أنظمة محاسبية متوافقة مع الضوابط الشرعية لصيغ المصرفية الإسلامية.

وأضاف أن إدارة البنك خصصت قدراً كبيراً من اهتمامِها لدعمِ العمل الشرعي بالبنك؛ حيث جرى تحويلُ الدائرة المسئولة عن العمل المصرفي الإسلامي في البنك ضمن الهيكلِ الإداري الجديد إلى مجموعةٍ باسم المجموعة الشرعية، واعتمدت لها الكوادرَ البشرية اللازمة لتتمكن من القيام بواجبها على الوجهِ الأكمل.

ومن جانبه قال الشيخ عبد الله المنيع رئيس الهيئة الشرعية للمصرفية الإسلامية في البنك الأهلي إن " الالتزامات والمعاوضة عليها في الشريعة الإسلامية يشكل أحدَ ركائزِ العمل المصرفي والمالي الحديث، ويواجه تطبيقه عدة مشكلات وتساؤلات شرعية".

وقد انتهت الندوة إلى التوصيات التالية:

أولا: الالتزام: هو إيجاب الشخص على نفسه أمراً جائزاً شرعا فيه مصلحة للغير إما بالقيام بعملأ و بالامتناع عنه.
ثانيا: حقيقة الالتزام أنه منفعة موصوفة في ذمة الملتزم للملتزَم له. ولابد لاعتباره شرعا من توافر عناصر المالية فيه، وهي:

- أن تكون فيه منفعة مقصودة يتعلق بها غرض صحيح محصل لمصلحة أو دارىء لمفسدة.
- أن تكون المنفعة مشروعة في حالة السعة والاختيار.
- أن تكون المنفعة لها قيمة مالية في عرف الناس.
ثالثاً: قرر الفقهاء أن ما توافرت فيه العناصر المالية المذكورة أعلاه فإنه تجوز المعاوضة عليه بشرطين:

- أن يكون مقدور الوفاء به من قبل الملتزم.
- أن لا يترتب على المعاوضة عليه محظور شرعي كالربا والقمار والغرر.
رابعاً: تختلف المعاوضة عن الالتزام عن تصرفات أخرى ذكرها الفقهاء ترد على الالتزام، مثل: الاعتياض، والصلح، والإسقاط.
خامساً: توصي الندوة بتخصيص ندوة لبحث ودراسة الصور والحالات التطبيقية للالتزامات في العمل المصرفي والأسواق المالية.


البنك الأهلي السعودي, جميع الحقوق محفوظة 2022
NCB-Twitter-AccountNCB-YouTube-AccountNCB-LinkedIn-AccountNCB-Instagram-Account